الجمعة، 3 سبتمبر 2010

رجع ايلول

هاهو أيلول يعود مجدداً ..حاملاً معه غيابك ؛ذاك الغياب الموحش الذي ترك عتمة داخل قلبي .

أيلول يعود مجدداً

حاملا معه خريفاً ...وورقاً اصفر يتساقط دون أن يهتم به احد.

ورق أيلول مثلي ..يتساقط بهدوء ..لا يثير احد

يجمع الأحزان ويشكل غيمة من الم تمطر وحيدة في قلبي دون أن يراها احد

أيلول عاد فمتى تعودين ...

DSC_0117

هناك تعليقان (2):

jafra يقول...

المشكلة انو لما بيرجع برجع معو كل الذكريات

mood يقول...

يفعلها دوما

لربما هذا هو قدر ايلول ان يكون وطنا للاحزان والذكريات المعجونة بالوجع

او ربما هو قدرنا صديقة

دمتي بفرح