السبت، 22 أغسطس، 2009

الضوء الأزرق

"انه أجمل إنجاز نثري للأدب الفلسطيني "هذا ما يقوله الشاعر الكبير محمود درويش في تقديمه لسيرة المفكر والشاعر "حسين البرغوثي" والمعنونة بالضوء الأزرق

اعتقد أن هذه الشهادة تكفي لتشدك بداية لقراءة هذه السيرة ،أما إذا بدأت قراءتها فأنها تنقلك إلى عالم آخر عالم الروح عالم اللاوعي تأخذك معها إلى الأمكنة البعيدة التي قضى فيها بعض عمره من بيروت إلى هنغاريا إلى سياتل إلى نيويورك إلى رام الله إلى القدس

نصٌ يعيش في داخلك حيث يوقظك ليلاً ويشعرك انك لست بمكانك بل أنت هناك معه وتسمع شخوص السيرة تنادي فجراً عليك وتستيقظ من النوم لتشعر بوجود "بري" ذاك التركي الصوفي الذي وصل إلى السمو والجنون معاً

بالمختصر هي نثر اقرب منه الشعر الجميل وهي سيرة حياة مختلفة من السير الموجودة التي قلما يحياها إنسان

للأسف "حسين البرغوثي" رحل عنا باكرأ وهو في الثامنة والأربعين من العمر اثر إصابته بالسرطان في مايو\أيار من العام 2002

من روح النص "بعض الكلمات الرائعة

*التقيت به ذالك الصوفي من قونية في شتاء 1986 ،وكان بحراً،وكنت اعتقد أن له قاعاً ،ولكن لا قاع هناك ،بل مياه تنزل ، مهما كانت صافية ،في أغوار لم يسبرها غير خالقه (كائن مثل "كينغ كونغ"؛اكبر من الحياة.

*من لم يغيرني بعمق لم يحيرني بصدق

*وعند نقطة خفية ما لم اعد احتمل ،قلت"سأذهب الى بيتي ،فلم انم من قرنين

*"ما دمت تعرف تقريباً أين أنت ،لا توجد مشكلة بعد

*صرت أخاف من الكلام ،وأخاف من الصمت

*كان لدي بأنني افقد أخر خيط يربطني بالواقع

*الحياة نهر وكل يغترف منه بحجم فنجانه

*الإنسان هو تجربته

*إن قوة ضربتك ترتبط بقوة قناعتك أنت بها

*الحزن ضعف ولو صرت به شبه اله يا أنكيدو،والشعور بالذنب ضعف ولو صرت به قديساً ياأنكيدو،والشفقة على أي شيء وعلى نفسك ضعف ولو صرت بها مسيحاً

*لو يوجد شخص لا قيمة له إطلاقا

*أعمق حاجات الإنسان هو أن يخلق

*إن شخصاً لا يعطيني معرفة ،ويوسع مداركي ،ولا يأخذ مني معرفة ويوسع مداركه ، شخص لا حاجة لي به

د.حسين البرغوثي

الضوء الأزرق

hussin

ليست هناك تعليقات: