الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

حياة ..

تلتهمنا الحياة .. كالغولة التي كانت تأكلنا اطفالنا من خوف .
نتخيلها بفم واسع ، كسقف بيتنا الكبير ، تبتلعنا على مهل وبترتيب احمق . 
كلاً حسب قدره المرسوم ، كخط مستقيم يمشيه على مهل .
هو الطريق نفسه .. صراطٌ سنمشيه عندما ينشغل الرب بحسابنا
احدنا سيعبره بكل راحة، واحدنا سيرديه في اعماق الجحيم
ذاك الذي هو نفس الغولة التي كانت تلتهمنا صغارا .
اما الان .. وقد قدرت لنا الحياةُ الحياة ، فقد كبرنا واصبحت الغولة وفمها الواسع ، مجرد دمية غبية .  واصبح الجحيم الذي نحياه ، مجرد عرض مسبق وفاشل للجحيم الذي ينتظرنا 
،،،
أبوعدي

ليست هناك تعليقات: