الأحد، 17 أكتوبر، 2010

نكران ..

قال له يسوع ..
الحق اقول لك .. انك في هذه الليلة قبل ان يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات ..

قال له بطرس ..
ولو اضطررت ان اموت معك لا انكرك ..

الا ان يسوع ابتدأ يحزن ويكتئب
وقال لهم ..
نفسي حزينة جداً حتى الموت

                          بتصرف
                          (متى 26)

خارج السرب

انكريني يا وطني .. كل لحظة وطوال العمر ، فما انا الا دمعة عابرة بدرب عمرك

انكريني فأنا مسيحك الاخير  ..
انكريني

يسوع

Photographer By: bruno lombard

هناك تعليقان (2):

kholood يقول...

نحن ايضا فينا من يسوع يسكننا الحزن احيانا لحد الموت
وتنفجر دموعنا من مآقينا بدون أن نسمح لها بذلك
فينا من يسوع المحبه
وفينا من يسوع الحزن
عيسى عليه السلام
اتمنى أن القاه في الجنه
ولكن؟؟؟؟؟
هل فينا صبر اليسوع عليه السلام يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا

mood يقول...

حزن والم ذاك الكلل بتاج من شوك
ليحمل عن البشر الامهم ( ولا اؤمن ان سيحمل خطيتهم ) هو جاء ليزرع الفرح في قلوب البشر وانتهى وهو يحمل الالم بذاك الجبل المقدسي الذي حمل اليه صليب الامه واوجاعه وصار مكلل كملك من وجع

بصراحة الم المسيح يثير كل خلايا الوجع في روحي ويتوجني خليفة لوجعه

امدك الله بصبره الجميل

دمتي بفرح وياسمين