الأربعاء، 10 يونيو، 2009

طفلتي انتي

n618969127_1600347_6421 

إنها المرة الأولى التي أراك بها عبر الفيديو ..

كم أثرت الفرح فيّ بوجهك الطفولي ..كنت تطلين علّي تدريجياً كحلم يأتي منقطعاً ...

إلى أن ظهرت لي عيناك باسمتان ..كـ طفل يحبو نحوي

كنت تهربين كـ فراشة سحرية تدور أرجاء غرفتي .

يا الهي كم شعرت لك بجانبي ؛أصبحت أتلمس شاشتي التي تحوي طيفك ،

تقتربين لتتأكدي ..تقتربين أكثر؛ لتتأكدي من أني اطالعك من الضفة المقابلة للقلب .

كنت تحتلين أدفء زوايا القلب ..وأطلقت بدمي مسيرات فرح وأمل ونشوة سحرية .

لم أرك منذ شهر منذ أن غادرتني عيناك بالمطار ...شهر كدهر لم أرى فيه عيناك

ورأيتك أمس

كم رغبت أن أحضنك لأتلمس دفئك مجددا ، كم رغبت أن التثم شفاهك الاشهى كـ نحلة تهفوا إلى زهرة بعد رحلة ألاف الأميال ...

أفرحتني فرحة عصفور صغير بتحليقه الأول

أفرحتني فرحة أم برؤية وليدها الأول

أفرحتني فرحة حبك الأول

حياتي اشكر لك هذا الفرح الذي نشرته في عالمي

نهاية يوم متعب

أحبك وستبقي فرحي الأجمل ...

ليست هناك تعليقات: