الثلاثاء، 1 فبراير، 2011

خوف !؟

ان يدافع مجرم عن رئيس عصابته
وان يدافع سارق عن معلمه السرقة
وان يدافع فاسد عن زعيم الفاسدين
وان يدافع قاتل عن مدربه على القتل
فهذا امر طبيعي ومعقول …
لكن من غير الطبيعي والغريب ،ان يدافع الضحية عن جلاده!!
ان يحمل مواطن تعرض للظلم والقهر لواء الدفاع عن ظالمه ، ومن وقع عليه القهر سنوات عدة ليس فقط عليه بل على اولاده وأحفاده من بعده، فهذا جزء من الحالة العربية التي وصلنا اليها اذ وللأسف نجد اشخاص استعذبوا الذل والقهر والخوف، الذي زرع فينا على مدار اعوام حتى خلقوا اجيال، تخاف حتى من الكلام او التفكير به .
على اساس الحيطان ليها ودان،وصدرك اوسع لسرك ،ووين ما بتأمن خاف.

حتى لم يعد المرء يأمن حتى زوجه التي تنام معه بنفس الغرفة!!
اجيال عربية تربت على الخوف والرضا بالقدر؛ الذي قضى علينا بأولئك الذين يعلمون مصلحتنا اكثر من انفسنا ،وطاعتهم واجبة وسبيل للجنة.


ياعاشقي الظلام لن تستطيعوا  اطفاء نور الشمس

فالثورة سبيلنا الوحيد للحرية والكرامة والتحرر من كل شيئ ... حتى الخوف

 

image

ليست هناك تعليقات: