السبت، 25 سبتمبر، 2010

وانت الحر …

 

اسود الصمت الاعلى من كل صراخنا المقيت المخزي

، يخوضون اضرابا عن الطعام بسجون الاحتلال .

احتجاجا على الاجراءات النازية التي تشمل التفتيش العاري في اوقات الفجر والحرمان من العلاج والدراسة واستخدام الغاز السام داخل زنازينهم .

ابطالنا الذاوية اعمارهم الندية خلف قضبان من وجع … بتضحياتكم يزهر الوطن لوز وياسمين ويعود للبرتقال لونه الاجمل ويقطر العنب شهدا .

وينزل اخيرا مسيحينا عن صليبه ليرسم لنا بلاد النور . العابقة بدم الشهداء وجراح الاسرى وعذابات المنفين .

الاغنية : لويرموك

كلمات والحان : سميح شقير

 

هناك 3 تعليقات:

nissan يقول...

وما فائدة صراخنا المخزي؟ نعم ...هم الاحرار ونحن العبيد ...نحن العبيد

mood يقول...

هم احرار بقيدهم ونحن عبيد بحرية مزيفة

نحن عبيد لشهواتنا لضعفنا لسلطتنا لكل هذا العار الذي يكلل رؤوسنا صباح مساء

وهم هناك يرسمون العز لوحات شرف خالدة
هم هناك صف دفاعنا الاول عن الكرامة والتاريخ والمستقبل

اهلا بك نيسان

غير معرف يقول...

الأردن بعيون هولندية .. مملكة الخوف


الظهور المـُبهر للملكة رانيا العبد الله، كما لو أنها قادمة من إحدى الأساطير يجعل عدم استلطافها أمرا صعبا. فهي تتميز وزوجها، الملك عبد الله، بالمستوى التعليمي والجاذبية وسعيهما إلى مد الجسور مع الغرب، كما أنهما يطمحان داخليا إلى جعل المملكة أكثر حداثة وازدهارا.

إن التعرف على وضع هذا الشعب المسير والمسجون يجعل الزوجين الملكيين اقل جاذبية ويخرجهما من دائرة الأسطورة إلى دائرة الواقع. وهو ما يجعلنا نعتقد أن أمام الأردن طريق طويل من اجل محاربة الفساد المؤسساتي وطريق أطول من اجل بلوغ الديمقراطية الحقيقية. ومن أحدث ملفات الفساد فى الأردن أتجاهها لشراء مفاعل نووى بحجة توليد الكهرباء و ... باقى المقال فى صفحة الحوادث بالرابط التالى www.ouregypt.us