الجمعة، 27 أغسطس، 2010

زين الانروا

 

 

 

            هم يعيشون على الامل      
                                  واما انت فتصنعه بعطائك

هناك 10 تعليقات:

Whisper يقول...

مش عارفه انت شو رأيك بالدعاية

لكن انا قرأت اكتر من رأي بخصوص هالدعايه منها المؤيد و منها المعترض, و لقيت ان وجهة نظر المعترضين كتير منطقيه ابتداءا من وجهة نظر بابا

لفكرة اظهار الشعب الفلسطيني الذليل المهان اللي عيون اطفاله بطل فيها شعلة الفخر و القوة و العزّة
http://naserz.blogspot.com/2010/08/blog-post_25.html


لفكرة ان الشعب الفلسطيني مش بحاجه لحد يشحد عليه, وان هالاطفال لا يمثلو لا شكل ولا مضمون الاطفال في فلسطين
http://liddawee.blogspot.com/2010/08/blog-post_25.html

mood يقول...

ويسبر
اشكر تعليقك الجميل وتنبهي عن تلك الاختلافات الموجودة بالاراء حول هذا الاعلان
لكن
وبما انني لاجيء وعشت بمخيم يشبه كثيرا ما صور بالاعلان اقول الاتي

بداية لو اخذنا الاعلان كعمل فني فهو متكامل الصورة والصوت وهذا ملفت نظري بداية

ثانيا هو اعلان يظهر الواقع كما هو وهل حالنا او حال لاجئينا بلبنان ومخيماته وسوريا والاردن بأفضل حال مما صور ( وهويتحدث عن اللاجئين هنا )وليس عن المقاومين اوصورتهم في الوطن كما ذكر احد الاخوة المعارضين

ثالثا في العودة الى الاعلان كإعلان فهدفه كما يظهر للجميع دعم الانروا وهذا جلي بالاعلان ونحن نعلم ما اهمية الانروا للاجيء اينما وجد

ورابعا وبعد العجز وقلة الدعم لهذه المنظمة التي بغض النظر عن ماهيته ومن يقف ورائها وما تقدمه للاجئين من تعليم وصحة وتشغيل لا عيب بدعمها بل هو واجب سواء بدولارين او اقل (عطفا على كلام المعارضين)

رابعا شركة زين تهتم بدعم اللاجئين وتقوم بخدمات لهم وعلينا ان لا ننسى ان شركة تهدف الربح ايضا

هذا رأي المتواضع ويسبر وهكذا رأيت الاعلان

دمتي بفرح

" حبة عين السلط" يقول...

ربما تختلف وجهات النظر بين من جرّب معاناة اللاجئ ومن لم يجربها مثلي..لكن بالتاكيد الاعلان لا يعني من وجهة نظري المتواضعة التسوّل على ظهور اللاجئين كما يظن البعض بل على العكس من ذلك هو جهد للفت انتباه العالم لهذه الفئة من الناس الذين قست عليهم ظروف الحياةوتكالبت عليهم..وبع ان اضحت الانروا عاجزة عن توفير ابسط شروط الحياة لهم ..اعلان زين يثبت التوجه الخيري لدى هذه المؤسسة..وانا لااتكلم من فراغ بل من معرفة حقيقيةوواقع معاش...

Whisper يقول...

صديقي

شكرا على الاهتمام بمراجعة اللينكات و قراءتها :)

انا كان الاعلان من وجهة نظري مثل ما انت حكيت, ولكن ردّة فعل والدي بالذات على الاعلان هي اللي غيّرت رأيي, والدي اللي عاش في مخيم اللاجئين في الاردن من 6 سنوات ل 18 سنة لمّا سافر لسوريا للدراسة الجامعيه, لكن زي ما حكيت بابا بحكي من وجهة نظر مقاومه بحته بالرجوع الى تاريخه و عمله مع حركات المقاومه

بتمنى ان هالشركه تفيد الانروا فعلا والمبالغ اكيد مش كلها بس لو جزء كبير يوصللهم

مسائك سعيد

mood يقول...

حبة عين السلط

اشكر اهتمامك بالموضوع واوافقك الرأي بالنسبة للاعلان وهو جهد متواضع لتذكير الناس بزحمة ما يعرف بالدراما العربية المكتظه كباص عمومي باللاجئين ومعاناتهم
وجهد مشكور من زين للمساهمة بدعم الانروا التي تعين اللاجئين بشكل او بأخر

اهلا بك حبة عين السلط دوما هنا

mood يقول...

ويسبر

انا من اشكرك على امدادي بتلك اللينكات "المعارضة" للاطلاع على رأيهم

واحي والدك المناضل وتاريخه المشرف ، وانا مثله ولدت بمخيم وعشت بين ازقته وترعرت بمدرسة الوكاله التي هي مدرسة تابعة للانروا واكلت بمطاعم كانت تقدم وجبات طعام للاجئين ولم اغادر وانا مجبر الا منذ عدة سنين فقط

لكل هذا انا ادعم اي جهد لدعم الانروا واي مؤسسة تهدف لدعم الفلسطينين
اتوقع ان الدعم سيصل للانروا فهذه منظمة دولية وما اتوقع يتلاعبوا معها

مساؤك اسعد

واهلا بك دوما و "بلينكاتك"

غير معرف يقول...

اشكرك على الفكرة الجميلة يا اخي
وانا اقول بالنسبة لهذه الدعاية فعلا تشبه مخيم اللاجئين في كل مكان
وارى ان شركة زين تقوم بدعم اللاجئين بشكل .

mood يقول...

اهلا بك يا اخي

اشكر وجهة نظرك القيمة

دمت دوما بفرح

NasEr يقول...

مشكلة اللاجئ أنه ما زال لاجئ بعد 60 عام، هاي هي المشكلة اللي لازم تنحل.
سميني ما شئت لكن هذا الواقع هو واقع أرفضه، والمنطق -المنطقي- اللي حكيت فيه اسمحلي برضو أرفضو. ولنا لقاء آخر.
مدونة جميلة

mood يقول...

صديقي ناصر

اهلا بك عزيزي
واحترم رأيك الجميل الذي لا اخالفه والذي نسعى لاجله نحن معشر اللاجئين وهو العودة وبناء الوطن الديمقراطي المستقل

لكنا هنا بصدد مواجهة تبعات تلك المشكلة التي كما قلت لم تحل منذ 60 عام

اذا لم نستطيع ان نحل المشكله فلا يعني مواجهة ما يترتب عليها من حاجة وخدمات وغير ذلك

يسعدني ان وطني الصغير اعجبك

واهلا بك دوما