الخميس، 19 نوفمبر، 2009

غياب


لم يهملها المرض سوى يومين
رأيتها قبل يوم من رحيلها
كانت ملقاة على سرير يحتوي جسدها الصغير مقيدة اليدين والمخدر يجعلها تهذي كنت اتخيلها كيف كانت ونحن صغار كيف كانت تهب لخالي كل سبل الراحة غاب عنها كل تلك القوة
اليوم غابت الى الابد وشاركت بوادعها الاخير تركت وحيدة بذاك القبر البعيد
اصبحت مجرد ذكرى حزينه لامرأة غابت فجأة
زوجة خالي
ليرحمك الله رحمة واسعة

14930369 

ليست هناك تعليقات: