الثلاثاء، 25 أغسطس، 2009

5

الثلاثاء 24\8\2009

اليوم الخامس

أمي ...

أصبحت أتحرى الأمل عبر الأحلام ..

استمع لأحلامهم أسامة ،مها ،آيات ،أفسرها على أنها إشارات لعودتك إلى البيت وبأنك سترجعين أحسن مما كنت ِ.

صحوت والمؤذن يصدح الله اكبر ..
كنت عطشاً واحتاج قطرة ماء لكني لم اشرب ، رأيتك أمي رأيتك حتى دمعت عيناي ،كنت أقول لم يحدث لك شيء .

أنتي كما أنتي ؛سأعود من العمل لأراكي بزاويتك تصلين أو ممدة ومروحتك تدور ببطئ قبالتك.

بمجرد دخولي (رغم تقصدي الهدوء)تصحين ،تقولين الكلمة التي لا اعرف الرد عليها (صح بدنك يمّا) فأرد الله يسلمك.

يالله ...كم أصبحت كل تلك الأحداث الصغيرة ،حلم كبير احلم به وأتمنى أن يعود ولو لمرة فقط.

أمي ...احبك وربي احبك

وأرجوك أن لا تتأخري والله زهقت بدونك .200809261388

ليست هناك تعليقات: