الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

كن بخير …

do_not_look__by_Karolkie~0[1] لقد أسكنتني عالم من خوف يا ميم ....

لقد جعلتني أشعر بحطام الدنيا يتساقط فوق رأسي ،كنت أرتعد من برد يقضم أطراف روحي وحرارة الدنيا تناهز العشرين .

كنت يا رفيقتي وحبيبتي وزوجة قلبي ...أنحدر نحو هاوية يمكنها اتساع العالم كله .

كان حبك يتسرب من بين أصابعي كحروف كلمة تلعثم صغير .

كان الجميع يرى الدم الذي يطل برأسه من بين أحداقي كأفعى ...متسألين من أين لك بكل هذا الأحمر القاني كجرح شهيد .

كان حبك يتدفق بدورته الازليه من قلبي إلى عيوني ومن عيوني إلى قلبي ؛ دم بلون الفرح الذي لونتي به حياتي منذ أن طرق هواك بأصابعه الصغيرة باب قلبي ،ذاك القلب الذي تجرأ وفتح بابه للريح.

منذ ذاك الوقت وهو يخفق باسمك ،بأحرفك ،حرفا حرفا مع كل قطرة دم تسري بجسدي يلتصق بها حرف من حروف اسمك كوليد يخاف ترك والدته .

غزوتي قلبي ...وأنا وهبتك استسلاما نديا بلون زهرة بريه.

لم يخلق بعد وصف لذاك اليوم ،ذاك اليوم الخالي من أي وقت ،فقط قطرات من رمل تسمرت في ساعة رمليه ،ذاك اليوم الأصفر الذي ملا الله سمائه بملائكة الحزن ترفرف بأجنحتها البيضاء في سمائي الدنيا .

ذاك اليوم جمعت كل حروف الأبجدية منذ أن خلق الإنسان الحرف ،جمعتها بحروف من دموع ،قلتي لي أعلم انك لن تكون بخير؛ لكن أتمنى أن تخرج من الأمر سريعا ...

اخرج سريعا يا ميمي ؛ اخرج من ماذا والى أين ، اخرج من قلبك لأسكن عينيك ، اخرج من روحك لأسكن قبري .

كيف بي أن اخرج وأنا احترف الذكريات ،كيف بي وأنا أقتات الحياة من فرح أيام عشناها سويه ،

كنت أخزن كل لحظة حب في حنايا ذاكرة لا يوجد بها سوى عيناك ؛كنمله لا حياة لها إلا جمع قوتها ليوم برد قارص .

وأنا اخزنها لتكون زادي بأيام برد سيبيرية ، حيث أنفى إلى صحراء من جليد حيث لون الأكفان هو كل ما يحيط بي ...لاشيء هناك سوى بياض يهبك موتاً موتا ينقض عليك كنمر سيبيري ابيض نادر الوجود .

لقد نفيتي كل ما بنيت عليه وجودي ..كل ما كان يهبني القدرة على الصمود في عالمي الذي تعي كل ثانية فيه ؛عالم الحزن المبطن بالدموع .

عالمي الذي أحيا به لان الحياة هي سبيلي الوحيد للموت .

مجرد التفكير بهذا اليوم يملئني الله غيوم وأمطار وأعاصير تلقي بروحي إلى الهذيان ...

هذيان ينشرني كراية ممزقه خلفها متحاربون في ساحة معركة ...

دمتي بخير

موودك

 

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

موود

رائع انت وراقي حتي في حزنك

لا تدمنه ... فغدا سيحمل الحزن امتعته

ويرحل .. ليحل محله فرح خرافي قلبك

الشفاف جدير به ..

موودي الف تحية لك ..

تحرير