الثلاثاء، 10 فبراير، 2009

بين يدي ،،،الآن

hob

براين ويتاكر

الحُبُ الممنوع

حياة المثلين والمثليات في الشرق الاوسط

 

تعريف الناشر:
لا تزال المثلية من المحظورات في البلدان العربية. في حين يعترض عليها رجال الدين لكونها خطيئة شنيعة، تمتنع الصحف عن الحديث عنها مباشرة وتتناولها بأسلوب يكتنقه الغموض، فتشير الى "ممارسات مخجلة" و "سلوك منحرف."وبرغم القبول المتنامي للتنوع الجنسي في اماكن مختلفة من العالم، فأن المواقف منه باتت قي الشرق الأوسط أكثر تصلبا.
يرسم براين ويتاكر صورة اشخاص يعيشون حيوات سرية يعتريها الخوف في كثير من الأحوال، صورة ابناء وبنات يتعرضون للضرب وتنبزهم عائلاتهم او يرسلون لتلقي علاج نفساني "ليبرأوا"، صورة رجال يحتجزون ويجلدون "لتصرفهم كالنسوة" او آخرون قد سجنوا فقط لأنهم حاولوا العثور على الحب عبر الأنترنت.
في خضم الحديث عن اصلاح قي الشرق الأوسط، تيقى المثلية أحدى المسائل التي يفضل كل فرد تقريبا في المنطقة تجاهلها، ومع ذلك ثمة حيز ضيق من التغيير والتسامح. "الحب الممنوع"، المفيض في المعلومات والمكتوب بأسلوب جذاب، يلفت الى هذا الموضوع الشديد الأهمية وان بعد تأخير طويل

 

قالوا عنه ،،،

"قراءته ممتعة"
لورد(كريس) سميث، وزير الثقافة البريطانية السابق
" إنه كتاب مهم وفي حينه"
ربيع علم الدين، مؤلف koolaids وI, the Divine
"مقاربة آسرة".
بن سامير سيكل، مدير Stonewall
يجب على كل شخص يهتم بالإصلاح في العالم العربي، قراءة هذا الكتاب."
مي ياماني باحثة في Chatham House ومؤلفة Cradle of Islam
براين ويتاكر هو محرر شؤون الشرق الأوسط في صحيفة "ذي غار ديان". زار مراراً بعض البلدان العربية، وهو حائز شهادة في الدراسات العربية. أيضاَ موقعاَ الكترونياً مختصاَ بالسياسة العربية.www.al-bab.com

ليست هناك تعليقات: