الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

جدارٌ من خوف

غزة

تلك الشوكة...تلك الدمعه ...تلك البسمه

ذاك التحدي ...ذاك الشموخ

ذاك الوجع ...ذاك الالم

غزة

التي تكالب عليها الاخ قبل العدو

غزة جرحنا الذي يذكرنا دوما اننا منهزمين ومستسلمين

غزة فرحنا الحزين بانتصار على العدو الذي فرمن امام ابطالها

غزة

اليوم تتحدى العالم بصمود اسطوري فبعد ان فشل العدو بكسر شوكة الارادة والنصر التي تنمو كبذرة امل داخل نفس كل طفل وطفله

كتب عليهما القدر بأن يخلقا في حلق الحريق الذي ينفث رمادا احمر

يستعين بمن ينطقون بلسان ابنائها ويحملون عقيدة شيوخها ليخوضوا ضدها معركة الجوع الجديدة

غزة

اليوم تحاصر من كل قوى الانهزام الذي لطالما رسموا لنا الواقعيه طريق لذلنا

خلقوا منا اجيال تحمل في ارحامها كوائن ضعف تخلق مشوهة

انظمة المال والفساد التي تحكم بأمر من الرب الذي اصطفاها من دون العالمين

ولتصبح الاوطان مجرد مزارع خاصة لهم ولعوئلهم والفاسدين من حولهم

غزة

اليوم تزرع شوكة جديدة في حلق اولئك المستعربين

احفاد ابي عبدالله الصغير الذي بكى ارضا سلبت منه بخنوع.

غزة

اليوم قبلة كل احرار العالم الذي يحلمون بعدالة لاطفال ونساء وشيوخ محاصرون منذ سنين وتعرضوا لابشع قوة عسكرية لكنهم صمدوا ودحروا كل قوى الظلام

غزة

اليوم وغدا وبعد غد

وسيأتي يوم يندثر به كل اعداء الحياة

وتبقى غزة عصية على الموت

ملاحظة نشكر الامة المصريه على وقفتها المجيدة الى جانب الجياع من اطفال غزة وماقدمته لها من دعم عسكري ومالي ومعنوي وتحدت كل قوى الطغيان العالمي لنصرة اهلها

ونقول لها عمار يامصر ولتحيا مصر على اجساد الاطفال والنساء والشيوخ

( وتلك الايام نداولها بين الناس )

12004_01234710934

ليست هناك تعليقات: