الأربعاء، 10 يونيو، 2009

بـــ الخامسة

3doosh

بعد خمسة أيام من الآن تصبح بالخامسة ...

تصبح شتلة غضة خضراء بالخامسة ...

أصبحت بالخامسة ...

قبل خمس سنوات ...كنت كل ما انتظر ...كل ما احلم .

كنت انتظرك يوماً بيوم وساعةً بساعة ودقيقةً بدقيقة .

كنت انتظر أن تملأ حياتي فرحاً وأملاً بعد أن ملئت ألماً ويأساً

...

قبل خمس سنوات ...

أتيت أنت ؛لا اعرف ماذا أخبرك عن ذاك اليوم الذي جئت به ،لا يمكن أن اصف مشاعري ، دموعي ، خوفي ، أحلامي ، وأنا ملقاً على كرسي حجري في ساحة المشفى ، وكأن الزمن تحجر ؛وكأني تمثال روماني موجود بذاك المكان منذ آلاف السنين .

كان قلبي بلا نبض وكانت تطوف روحي حول نجوم السماء ...كانت تصرخ بالسموات العلى .. يا كل الملكوت ..يا كل المخلوقات….

سيلد اليوم نجم جديد ، سيلد نجمي الذي سيكون الأجمل ، الذي سيحملني معه برحلات سحرية إلى كل السموات السبع .

كنت لا اشعر بكل من حولي ..كنت هناك بالأعالي ,

ماذا أقول لك يا ابن الخامسة ...

كيف انتفضت كل خلية من جسدي وروحي؛ وأنا اسمع صرختك الأولى معلنةً هبوطك الأول على سطح قلبي .

أحضروك لي ، كنت قبسة من نور ...

صغير كآمالي ، رقيق كأحلامي ،هش كمشاعري ..

كنت صغير بحجم دمعة صغيرة ،سقطت من عيني وأنا أحاول منعها دافعاً بها إلى وطنها .

كنت أراك تملأ البيت بالحب والفرح ..

كنت أراك تملأ البيت ركضاً وشقاوة ..

كنت أراك تحمل حقيبتك على ظهرك ؛وأنت تغادر إلى مدرستك الأولى ..

كنت أراك فتى جميلاً يهتم بنفسه ..

كنت أراك شاباً يحمل المستقبل على كفه ..

كنت أراك رجلاً تسندني في دنياي ..

.

.

.

رأيتك ورأيتك

حتى فاضت عيوني بالدموع ،،،،،،،،،،،

   

     السنة الخامسة من عام الرماد

ليست هناك تعليقات: